السبت، 2 مارس، 2013

معرفش



قصدته بالذات في وسط البلد هذا الساعاتي العتيق لاني اعتقد انه الوحيد الذي يستطيع اصلاح ساعاتي السويسرية ، ولم اجده ووجدت غيره اقل منه سنا بدرجة كبيرة واعطيته الساعة قائلا الساعة بتأخر ، نظر فيها وقال : الحجر سليم فقلت ايوة لكنها بتأخر ، نظر ثانية وقال : لا بس انت اللى مش عارف تلبسها ، فأجبته : دي معايا بقالها خمس سنين ، فنظر فيها ثانية واردف : تلاقيك بتقلعها كتير او بتغيرها بساعة تانية الساعة كويسة وانت اللى مش عارف تلبسها ، فأجبته بثقة : دي ساعتي ومش مشتريها صدفة ومعايا بقالها خمس سنين  ، فنظر اليها نظرة المحترف وقلبها يمنة ويسرة وناولني اياها مبتسما قائلا : الساعة مفيهاش حاجة بس تلاقيك انت اللى مش عارف تلبسها ، فأخذتها منه مبتسما ابتسامة اعرض من ابتسامته متبوعه بكلمات مغلفة بالادب ، الساعة بتأخر بس انت مش هتعرف تصلحها ....
هل من النادر حقا ان لا نجد مصريا يقول ( معرفش ) ، هل عدم المعرفة ببعض الامور ينتقص منا ، أو هل من الضرورة ان يعرف الانسان كل شىء ، لماذا عندما تسأل أحدهم عن عنوان يحاول جاهدا اثبات انه يعرفه ، ويأخذك ليسأل ثالثا عنه وهذا الثالث يفكر ويفكر وربما يسأل رابعا ، مع ان القضية سهلة من البداية ان كان لا يعرف فيقول ببساطة معرفش ، فكلمة معرفش هنا هي اكثر الكلمات صدقا ومعرفة
انا لا اتحدث عن حق المعرفة ، فهي متاحة لمن يبحث ، مكتسبة  لمن يستمر في البحث والتدريب ، حتي تتم المعرفة ويستطيع من يديرها تحويلها الي اموال أو منافع ، لكنها ابدا لن تحقق ذلك بمجرد الكلام والإيحاء بها ،  هناك فارق كبير بين مهارة اليد مهارة الكلام ، فمهارةاليد تحتاج جهد لتصنع معرفة ، ومهارة اللسان لا تصنع إلى كذبا واختلاقا
احترم جدا جدا من يقول ( معرفش ) حين يواجه شيء لا يملك مهارته

هناك 3 تعليقات:

أمل حمدي يقول...

من قال لا أعلم فقد أفتى

موناليزا يقول...

فكرتنى بموقف مشابه
أشتريت صابوه ومن أول لبسة لقيت جلده شقق روحت لصاحب المحل
وازاى انى لسه شارياه امبارح ومن أول لبسة يبقى كده
قالى ده سوء استخدام !!!!

حاول تفتكرنى يقول...

امل

صدقت
تحياتي




__________________

موناليزا

هذا ما اعنيه تماما ، فالبائع ذو المهارة في اللغة يستخدم مفردات اهم ما فيها ان الزبون هو اللي غلطان

تحياتي