الجمعة، 25 ديسمبر، 2009

متي اعرفك



هل تعرفنى


اشك


لا تنظر إلى ما يظهر على قسمات وجهي من معاني
ولا تستمع إلى ما يقوله لساني من أحرف
ولا تلتفت حتى إلى دموعي وإن كانت غزيرة ومعبرة
فكل هذا ما هو إلا شكلي الخارجي


أتريد أن تعرفني ؟ لن أقول لك انظر إلى قلبي فالقلب يتقلب احياناً ذات اليمين وذات الشمال وتتداول عليه الأحوال مرة ربيع والف مرة خريف ، نهار طويل وليل أطول


لن اقول لك انظر إلى عقلي فالعقل ايضاً يغير وجهته حسب الزاوية التى ننظر بها ، قد اوافق على ما كنت أرفضة امس البعيد وابدل غداً ما انكره اليوم
لن أقول أنظر إلى أفعالى ، فدائما أفعالنا ما هي إلا رد فعل ، ربما تكون مبالغ فيها ، وربما ردود واهية لا ترتقي إلى مجرد السكون
إذا اردت ان تفهمني ، تعرفنى ، تسمعنى ، تراني ، تختبرني ، تسبر غوري
فأنتظر قليلاً او كثيراً
استوعب إلى ما افعله فى لحظة واحدة
لحظة اختيار او كما احب أن اسميها اختبار
لحظة اكون فيها حراً املك نفسى على الاقل فيها ولا يمتلكنى احد
لحظة قرار
لحظة فرار من كل قيودي
لحظة أفتخر فيها بنفسى وعقلي ويومي وليليى
وقتها يكون ما تنظر إليه هو الإنسان الذى احب ان اكونه

الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

الأفيال



الساعات مملة خانقة ، رغم ان العمل اختصر الفترة ما بين شروق الشمس وغروبها إلى ثواني قليلة ، واكمل النوم على البقية الباقية من ساعات اليوم المتداولة

ربما كانت هذه النمطية الغير معتادة على مدار الايام المتلاحقة منذ وعيي الأول سر هذا الشعور ، الذى يجلب مئات المشاعر الكئيبة ، لكنه اختياري وأرضي به

قرأت يوما ان الأفيال عندما يتقدم بها العمر ويخبو ما كان متلألأ فى عيون القطيع منهم ، تنزوي جانبا وتعيش وحيدة لتموت وحيدة

انا على يقين أن قدرتنا على التحمل تفوق كثيرا كل ما نستطيع ان نتخيله عنها ، إلا وكيف نستمر رغم كل هذه الضغوط المتراكمة كل هذه الأيام ، كيف مرت سنوات كنا نشك في قدرتنا على تحملها ، ولم نتخيليها تمر ، ومرورها أبلغ دليل ان بخيالنا قصور ملموس على ما نستطيعه

لم يقل لنا أحد ، حين تنزوي الأفيال لتنتحر ، هل شعرت يوما برغبة فى العودة ، ربما ادركنا وقتها من الأقوي تحملا فينا ، نحن أم الأفيال ، فإذا كنا نحن الأقوي فلماذا ننزوي مثلهم


ما هذه السلبية التي لا نفعل فيها شىء إلا الانسحاب


واذا كانت هي الاقوي فلماذا لا نصمت