الاثنين، 15 يناير 2018

برودة


كنت افعلها كثيرا أيام الشباب ، حين اخرج لقضاء شئوني القريبة مرتديا الملابس الصيفية الخفيفة في عز الشتاء ، وربما كنت أذهب إلي المدرسة والجامعة بنفس الملابس متحملا تعليقات البعض واستنكار البعض وتعجب الجميع 

 ويخطي ما كان يظن إني لا اشعر بالبرد القارص ، ولكنه يجهل انه كنت اختار ذلك كي اشعر به أكثر فهذا الشعور هو قمة استمتاعي بالشتاء ، هذا الاستمتاع الذي استحضر فيه كل المواقف المبهجة التي مرت علي في نوستالجا عجيبة تنتشلني من براثن الواقع إلي سماء الماضي الرحيبة وقدرتها المتجددة على الاتساع لكم الضغوط المتراكم والذي لم يكن له وجود في الماضي


فالبرودة والسكون وكوب الشاي الساخن وصوت فيروز الصادر من المذياع مفردات تحمل ملايين المعاني لمعظم جيلي ، تحمل في طياتها ضحكات وعبرات ، أزمات وتطلعات ، قبلات وصفعات ، وأنهار لا تنضب من حنين تنفجر داخلي من أول إحساس بالبرودة ، فأجدني – وان كنت لا استطيع مواجهة احد بالخروج بالملابس الخفيفة – أشعل فتيل هذا الانفجار حين اقضي ليالي الشتاء الساحرة في منزلي مرتديا الملابس الداخلية .

الاثنين، 25 ديسمبر 2017

ثقافة الميكروباص


المسافة بين ميدان الإسماعيلية وميدان حلمية الزيتون قد لا تتعدي ثلاثة كيلو مترات، تقطعها السيارة في (45) دقيقة في ساعة الذروة إذا كان حظك ميسرا، والزحام في حد ذاته ليس سبه ولا جريمة فمعظم المدن في العالم وارقاها تعاني من الاختناقات المرورية، ولكن لدينا في هذه المسافة القصيرة ترتكب كل الجرائم المرورية، فثقافة القيادة في بلادنا هي ثقافة (سواقين الميكروباص) يفعل ما يشاء وقتما يريد دون رادع ولا قانون ولا اخلاق ولا احترام
والثابت ان ما حدث في هذه المسافة يحدث دائما وفي أي مكان دون استثناء، كل الجرائم ترتكب بداية من كسر الإشارات إلى السير عكس الاتجاه، والتخطي الخاطئ والخطير للسيارات وتغير الاتجاه الاندفاع بسرعة وفجأة في حال ظهور سنتيمتر فارغ في الحارة المرورية المجاورة، ناهيك عن الشكمانات التي تذكرنا بالسفن في القرن التاسع عشر، والكلاسكات الدائمة والبصق من الشبابيك (قمة الاحترام) ورمي المخلفات منها.


كثير منا عاش خارج مصر ويعرف جيدا ان كل ما سبق لا وجود له في أي دولة أو أي مدينة حتي في دول العالم الثالث حتي المصريين المقيميين في هذه الدول أول من يحترم الإشارة ولا يتخطى الحارة المرورية ومن النادر استخدام ألة التنبيه والأدهى من ذلك ان الشبابيك دائما مغلقة ولا شيء يلقى منها ، فالقانون يطبق على الجميع دون استثناء ومع الاعتياد على احترام القانون اصبح احترام الطريق والقيادة الأخلاقية ثقافة شعب ليس هناك ما يستدعى لوجود رقيب ، فالرقيب داخل الفرد حين تكون الرغبة في الالتزام والاحترام رغبة داخلية ينقذها قرار داخلي 

الاثنين، 27 نوفمبر 2017

بعض منهم


(1)
بطئ ، دقيق ، هادي تلك الصفات التي إذا ما "اجتمعت في شخص أطلقنا عليه بلقب (باله طويل) ، هذه الصبغة التي يتلون بها أحد أصدقائي والذي – دوما – تتعارض دقته وبطئه وهدوءه مع دقة مواعيده معي ، وهذا أصعب ما أواجه في حياتي ، فأضطر ان أتحرك في اتجاهه بعد الموعد بساعة ، فأحصل على نفس النتيجة ، ساعتين فلا يحرك ساكنا ، حتي وصل الأمر ادعاؤه بعدم رؤية محاولاتي بالاتصال حتي لا يغضبني من كثرة الانتظار ، صديقي أصاب نظريات علم النفسي التي تناولت التعلم والتغيير في مقتل من فرط سرعته في تلبية إشارتي بالوصول حتي لا أمارس الطريقة الجديدة في استدعاؤه بها وهي ركل سيارة للتمتع بصوت الإنذار فيها .

(2)


 دقيق ، زكي ، متحمس يملك عقلا ميكانيكيا فريدا ، لا يعترف بالفشل ، تلك هي الصفات التي إذا ما اجتمعت في شخص  أطلقنا عليه لقب (لهلوبة) يعمل في سكك حديد مصر ، كان في مهمة عمل في ورش طنطا وبعد انتهاء المهمة نوى الذهاب مترجلا إلي محطة قطار طنطا ليستقل القطار إلي القاهرة ، وإثناء سيره لاحظ وجود قطار متوقف يتهيأ لدخول محطة طنطا ففكر ان يقفز بين عرباته لمسافة كيلو متر واحد حتى المحطة ، لينزل فيها ويستقل قطار القاهرة ، فكرة جيدة طالما أنها متاحة – هكذا رأي – ولكن للقطار رأي أخر إذ لم يتوقف في طنطا وأكمل السير إلي الإسكندرية رأسا ، واكتشفت وهي يحكي علي مأساته بين العربات لمدة ساعة انه أخيرا ذاق الفشل عندما قضي وقته من طنطا إلي الإسكندرية محاولا إشعال سيجارة بيد واحدة 

الخميس، 23 نوفمبر 2017

سوء الفعل


من كتاب كليلة ودمنة:
زعموا إن امرأة ولدت غلاماً جميلاً ففرح به أبوه . وبعد أيام حان لها أن تتطهر فقالت المرأة لزوجها : اقعد عند ابنك حتى أذهب إلى الحمام فأغتسل وأعود. وانطلقت إلى الحمام، وخلفت زوجها والغلام. فلم يلبث أن جاءه رسول الملك يستدعيه ولم يجد من يخلفه عند ابنه غير ابن عرس - حيوان يشبه القط - داجن عنده كان قد رباه صغيراً ، فهو عنده عديل ولده. فتركه الرجل عند الصبي وأغلق عليهما البيت وذهب مع الرسول.
فخرج من بعض أحجار البيت حية سوداء فدنت من الغلام فضربها ابن عرس ثم وثب عليها فقتلها ثم قطعها وامتلأ فمه من دمها. ثم جاء الرجل وفتح الباب فالتقاه ابن عرس كالمبشر له بما صنع من قتل الحية
فلما رآه ملوثاً بالدم وهو مذعور طار عقله وظن أنه قد خنق ولده ولم يتثبت في أمره ولم يتروى فيه حتى يعلم حقيقة الحال ويعمل بغير ما يظن من ذلك ولكن عجل أبن عرس وضربه بعكازه كانت في يده على أم رأسه فمات.
ودخل الناسك فرأى الغلام سليماً حياً وعنده أسود مقطع
فلما عرف القصة وتبين له سوء فعله في العجلة لطم على رأسه. وقال: ليتني لم أرزق هذا الولد ولم أغدر هذا الغدر ودخلت امرأته فوجدته على تلك الحال فقالت له: ما شأنك فأخبرها بالخبر من حسن فعل ابن عرس وسوء مكافأته له فقالت: هذه ثمرة العجلة فهذا مثل من لا يتثبت في أمره بل يفعل أغراضه بالسرعة والعجلة.
أنتهي .

الأحد، 5 نوفمبر 2017

عصا الشعب


أجتمع تشرشل بوزرائه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بهدف التخطيط لإعادة بناء الإمبراطورية العظمى بعد تدميرها ، وأفاد الوزراء أن كل البُنى التحتية مدمرة تماما ، وكذلك معظم التنظيمات الاجتماعية والاقتصادية ، إلا منظومة العدل ما زالت تحتفظ بكل هياكلها كاملة ، فرد عليهم تشرشل قائلا : إذا سننجح في إعادة بناء بريطانيا العظمي .
ان بناء الأمم وتقدمها واستمرارها قائم في الأساس على تطبيق العدل دون تمييز او عنصرية ، أو خروقات أو استثناءات ، العدل المطلق غير المشروط ، الذي يعتبر تطبيقه ثقافة قبل ان يكون قيمة دينية حثت عليها كل الأديان السماوية ،

فالعدل يوفر الأمان للضعيف والفقير، والحاكم والمحكوم ويُشْعره بالعزة والفخر ، يمنع الظالم عن ظلمه، والطامع عن جشعه ، ويحمي الحقوق والأملاك والأعراض فالكل سواسية عند سلطان العدل ، فالعدل في نظر النظار من أهم الوظائف المنوط بمنصب الرياسة والسياسة العليا للأمة، تحقيقا لمصالحها، ودرءا للمفاسد عنها، لنبذ كل ما من شأنه الإخلال بنظامها من الشقاق والنزاع والمخاصمة والمظالم
وكل هذا الخطاب الآنف لا يستسيغه المرضي النفسيون المتخمون بمركبات النقص ، الذين يبحثون دائما التمييز بينهم وبين الآخرون تمييزا قائم على السلطة والنفوذ والقوة ولو علي حساب كل قيم العدل والمساواة
فعندما تشعر البنت انها فوق كل اللوائح لان والدها نائب في مجلس النواب ، فهذا الشعور لم ينبع من فراغ ، بل انها تربت ونشأت في بيئة أججت العنصرية والتمييز داخلها للدرجة التي شعرت معها أنها اعلي من الناس بحق
وعندما يشعر أي مسئول انه (من طينة مختلفة) عن الآخرين فكيف تنتظر منه ان يبدي اي سلوك ايجابي يحقق العدل والتقدم والرخاء
كيف ننتظر مستقبل باهر مشرق سعيد مستمر ونحن – كإفراد -  نعاني من كل مركبات النقص التي تعرفها الصحة النفسية ، اليوم ومنذ الأزل ، لا نعمل ولا نجد ولا نستقيم ونعد إلا عندما تسلط علينا عصا الرقيب ، فتم إنتاج مسئولون لا يهتمون الا بتلك العصا التي ستهدم في المجتمع وتظل تهدم وتهدم حتي يأتي اليوم التي لا تقوم له قائمة


الحل الوحيد – الذي لن يكون في المستقبل القريب – سيتحقق حين تنتقل هذه العصا إلي يد الشعب.  

الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017

ونستمر


هل من المنطق الحكم بفشل كل خطواتنا في الحياة لأن خطوة لم تكتمل !! ، تماما كمن كره الزهور لان بعضها يدمي الأنامل ، وهل من الحكمة الاقتناع بعدم وجود الحب في الحياة لمجرد التصادم مع بعض مواقف الكراهية يوما ما ، أو الكف عن الدعاء والمثابرة والاجتهاد لان دعاءا لم يُستجاب أو مثابرة لم تأتي بالنتائج المثلى او اجتهادا اتضح فيما بعد انه كان خاطئا

ما كل هذه السلبية التي لا نفعل شيء فيها إلا البكاء

ان حياتنا ما هي إلا مجموعة من النجاحات قد تمتزج أحيانا ببعض الانكسارات ، فالانحناء لطوفان تقلبات الحياة دليلا على القدرة علي المرونة وليس دليلا على الاستسلام للغرق

حتما ستتداول علينا الاحوال كتداول المطر والخريف والجفاف والربيع ، نفشل وننجح .. ونستمر نصعد ونهبط لنستمر ، نشقى ونسعد نبكي ونضحك ونستمر

كل هذه المتناقضات ما هي إلا (الطعم) الأمثل للحياة ، حين تتداول عليه الحلاوة والمرارة والدليل اننا دائما نستمر 

الخميس، 29 ديسمبر 2016

عندما يأتي الشتاء


لا يستطيع إنسان عشق شيء يضاهي عشقي للشتاء ، عشق لا ادرك منتهاه .. فالروابط الشرطية كثيرة كثيرة ممتدة ضاربة بجذورها عبر ذاكرة لا تخون الزكريات ابدا. 

فالليل في الشتاء مختلف وكذلك النهار ، والقلب مختلف والعشق فيه يختلف ، والشوق والدفء والسكون والحنين والآنين ، كل التفاصيل تختلف ، فالجميل يزداد جمالا ، والهدوء حولنا يتحول إلي ضجيج داخلنا ، يحرك فينا كل شىء اقترب من الموت ، والامطار تعطي تصريحا بقدوم مواسم العبير والظل والزهر والثمر 

أعشق الشتاء فأشعر بقوة لا اعرف منتهاها تجعلني اتحمل البرودة بدون أردية عشقا لها ويمتد الدف داخلي عشقا له فيغنيني على عشرات الاغطية الثقيلة عشقا لي 

فالشتاء - علي وجه العموم - بالنسبة لي سعادة لا تنتهي 

السبت، 17 ديسمبر 2016

خداع النفس


كلنا نكذب ، رغم ان معظمنا يدرك ان الكذب خوف وكثير منا يستطيع السيطرة على الخوف ، ويعرف ان الكذب ضعف وكثير منا ليس لا يحتاجه ، ويعترف ان الكذب نقص ويظل يحلم بالمثالية ، وتظل المحاولات متتالية لاقناع النفس بأننا من هؤلاء الذين يكرهون الكذب ولا يكذبون ولكنا نفعل رغم كرهنا له ، وهؤلاء الذين يمارسونه على نطاق واسع ، يمارسونه بالاعتياد ، يمارسونه دون داع ، يمارسونه وهم لا يلحظون تلك الممارسة فكل هؤلاء ايضا يكرهون الكذب ، حتي هؤلاء الذين يحبون ان يكذبوا يكرهوا ان يمارس احد عليهم الكذب ، فكل هؤلاء نستطيع ان نعبر كذبهم ، لاننا  - قد نكون - منهم ، وانهم قد لا يشعرون  

وبكل واقعية لا نستطيع ان نلعن هؤلاء ، فالكل يعرف والكل يفعل ، والكل ينتقد من يفعل 

 ولكننا نتعجب من هؤلاء الذين يكذبون علي انفسهم ، وينصحون بما ليس فيهم ، ويهاجمون وينتقدون ما هم عليه دائما .

فالتي تطارد كل طريد في السر وفي العلن تشتكي من المطاردات تماما مثل الذي ينشر الرزائل رغم كونه فليسوفا في كل الفضائل 

 يشعرون او لا يشعرون ، لا فرق بين ذلك وتلك ، ففي كل الاحوال هم يكذبون على انفسهم ، يخدعونها ، يلعنونها صباح مساء 


او كما عبر أبو الاسود الدؤلي في قصيدته حسدوا الفتي اذا لم ينالوا سعيه ومنها 

وَإِذا جَريتَ مَع السَفيهِ كَما جَرىفَكِلاكُما في جَريهِ مَذمومُ
وَإِذا عتِبتَ عَلى السَفيه وَلُمتَهُفي مِثلِ ما تأَتي فَأَنتَ ظَلومُ
لا تَنهَ عَن خُلُقٍ وَتَأتيَ مِثلَهُعارٌ عَلَيكَ إِذا فَعَلتُ عَظيمُ
ابدأ بِنَفسِكَ وَانَها عَن غِيِّهافَإِذا انتَهَت عَنهُ فَأَنتَ حَكيمُ

الأحد، 25 سبتمبر 2016

حكمة حكيم


في أحد الأيام حضر إلي سقراط أحد معارفه الذي وقال له أتعلم ما حدث من أحد طلابك؟، رد عليه سقراط قبل أن تخبرني هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟  رد الرجل في الواقع لقد سمعت الخبر فقط، قال سقراط إذا أنت ليس عل يقين من أن ما ستخبرني صحيح أو خطأ، فهل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟ قال الرجل بالعكس تماما، فقال سقراط إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح!!، بدأ الرجل بالشعور بالإحراج فتابع سقراط هل ما ستخبرني به عن طالبي سيحقق افادة لي؟ فقال الرجل في الواقع لا، فنظر اليه سقراط وقال: إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟

باختصار: قليلا من التروٍ