الجمعة، 12 يونيو، 2015

كوكب معقد


بُنيت المجتمعات الإنسانية على شبكة متشابكة ومعقدة من العلاقات، ويحكم هذه العلاقات التعاون او الصراع، عبارة ما زلت احفظها عن ظهر قلب من أيام دراستي رغم مرور سنوات كُثر، كأنها حفرت في ذاكرتي، وسر التعلق بهذه العبارة لا يكمن في عبقريتها أو مثاليتها أو حتى واقعيتها، بل لأنها عبارة تمثل منتهي الفانتازيا في كل حرف من حروفها، ولأني – شخصيا – جعلت منها مقياسا اقيس به أي علاقة على مدار سنوات

أوافق بشدة ان تحتوي الحياة على صراعات، على اعتبار انه نتاج طبيعي لديناميكية الحياة، تنافسا، مقارنته، سباقا، او حتى تشابكا فكل هذا ما هو الا نتاج طبيعي للعلاقات المتشابكة كما قال بارسونز، أو كونه نتيجة لغريزة العدوان كما سماه فرويد أو هو الفطرة البشرية للبعض كما أعتقد لامبروزو، أوافق عليه واراه طبيعيا


ولكن أن يكون استغلالا وابتزازا أو تهديدا وتجريحا او اقتتالا يصبح من البديهي اننا نعيش في كوكب خطا  ، لا اعرف كيف سيستمر الناس على هذه الوتيرة التي أصبحت علاقاتهم المتشابكة معها يتحكم فيها الصراع فقط