السبت، 24 مايو، 2008

فكـــــــرة


منذ ايام وانا أنوي أن تكون - فكرة - البوست القادم لى ، عن نفسى ، وعن كوني مختلف أو كما يخيل لى ذلك ، والاختلاف ليس بمعني الافضلية ، لكنه يحمل معني واحد ، ان الفكرة تولد عندي فى لحظة وافعلها فى لحظة أو تموت فى لحظة ، أو اندم عليها بعد لحظة أو افتخر بها ولو للحظة وقد انسى هذه الحظة بكل ما تحمل
جهزت البوست والصورة المرفقة ، وكل شىء جاهز لآن اعبر عن شىء لا اجيد التعبير عنه ، وهو نفسي ، وفى لحظة تراجعت ، فقد – استبوخت – الفكرة من اساسها

فماتت فكرة فى لحظة ، وفى لحظة ولدت فكرة

هكذا حياتنا
مجموعة من الافكار الغير متجانسة ، الغير مترابطة ، المنتشرة فى كل الاتجاهات ، وكافة المجالات ، لتشكل فى مجموعها شخصيتنا الغير قابلة للتكرار ، والتي لا تتبع قوانين التقليد ، تتوالد مئات الافكار فى يومنا فى لحظة ، وفى لحظة تموت ، ننبث بكلمات الحب ، ونصرخ بحروب الكره ، نهتف بصوت الضمير ، ونحيك نسيج المكر ، ونمسك سيوف الهجوم ، ونتدرع بدروع الدفاع ، كل هذا يولد بفكرة

نصادق نهادن نعادي ننصح نخطي نصيب نحاول نندم ، كلها افكار مارسناها بشكل او بأخر فى يوم واحد ، وننساها فى اليوم التالي ، تشاركنا فيها جميع مدراكتنا وحواسنا وخبراتنا واتجاهاتنا وتقاليدنا لتصنع سماتنا الشخصية ، حتى بتنا فى حيرة

هل شخصيتنا مجموع أفكارنا ، أم ان افكارنا نتاج شخصيتنا

نفعل كل هذا ولا نلاحظ أن افعالنا بدات بفكرة ، ولا ننتبه كيف ولدت الفكرة ، وكيف كانت ، وكيف عاشت ، وكيف ماتت واندثرت

ولكننا دائما ننتبه لمجموع كل الافكار التى كونت الشخصية فينا عندما يطلب منا التعبير ، فنترجم افكارنا المجتمعة المشكلة لشخصياتنا – نحن - ولو كان الامر يتطلب التعبير عن شىء لا يخصنا

الأحد، 18 مايو، 2008

الاقنعة أحيانا لا تسقط


قال لى أحد معارفي قديما ، إذا أردت ان تعرف من أمامك جيدا فلا تتكلم عن العدل والمنطق ، بل تكلم عن المصلحة
بالطبع لم آخذ برأيه ، ولكنى لم أهمل مقولته ، فالمصلحة دائما تغلب على المواقف ، مع ايماني بأن لكل قاعدة شواذ ، وليس كل إنسان – مصلحجي – وإن كانت أمور حياته تقتضى أن يكون كذلك نوعا ما

فهل يعيبنا أن نعمل على مصالحنا بالشكل الذى نتوافق به مع انفسنا ؟ بالبطع لا ، ولكن يكون عارا إن كانت على حساب الآخرين

ولكن كيف نصل لهذه النقطة البعيدة ، كيف ندافع عن مصالحنا دون المساس بالاخرين ، وعلاقاتنا متشابكة ، معقدة ، مترابطة ، وما يفيدك قد يضر بغيرك عن قصد أو دون قصد

ليس عارا ان أعمل على رفعة نفسى ، واسبق الاخرين ، وأتنافس معهم واهزمهم أو يهزموننى ، فالتنافس من المتغيرات المقبولة فى المجتمع ، رضينا به أم لم نرضى

ليس عارا حتى إن تصارعنا وصعد فرد على حساب هزيمة الاخر ، فنحن دائما كوجهي العملة ، ملك وكتابة ، فوق وتحت ، غني وفقير ، أمي ومثقف

ولكن كل العيب ، وكل العار أن نرتدي الاقنعة لنظهر بالصورة الزائفة التى نخدع بها الاخرين

عيب أن تضع المرأة الروج – بتعطيش الجيم - المناسب للرجل المناسب ، فترتدي للشيخ حجابا حين تحادثه ، تمسك تحت أبطيها كتابا إذا خاطبت فليسوفا ، ومصيبة الرجل كبرى إذا وضع باروكة على شعره الخشن ليتقمص شعر توم كروز ، أو تعلك بعلكة ، او داري شيبه خلف أطنان من الأصباع .

جميل ان نثبت أننا الافضل دون أن ندع الاقنعة تتداول على وجوهنا كتداول الليل والنهار ، قناع خلف قناع ، ورداء خلف رداء

جميل أن نحاول أثبات أننا الاحق بان نعمل ، ونتعب ، ونشقي ، ونفرح بما وصلنا إليه
ولو وصلنا عرايا
افضل كثيرا – على الاقل داخلنا – إذا ارتدينا اجمل الثياب – لنبدو فى صورة مغايرة لمن يريد هذه الصورة

إن الاقنعة مسخ قبيح سريعا ما يكتشفه الاخرين ، فنخسر كثيرا ،
نخسر الذى قد كسبناه ونحن نحمل على ظهور الاخرين ، دون أن ندرك كم المسلفة بعيدة
ونخسر احترام الآخرين ايضا
والأعظم ان نخسر أنفسنا فى النهاية
فأى قيمة تعود عليك وانت أفضل من فى الكون ، وكل الكون يحتقرك ، أى قيمة تعود عليك حين تخدع الناس بأنك الأفضل وهناك قلة قليلة جدا تعرفك كما تعرف نفسك ، بأنك أكبر نصاب على وجه الأرض

ويجب أن ندرك أننا لن نكسب دائما ، وعلى نخسر على طول الخط ، فإن الحياة علمتنا أن نبكي وان نضحك ، فلن نفوز دائما ولن نخسر أبدا
لابد من فائز ومهزوم
من الفائز ومن المهزوم
نحن فى مجموعنا
اتذكر قول توفيق الذقن فى فيلم الشيطان يعظ ( لما الكل فتوات أومال مين اللى هينضرب)

فهل نحتاج إلى كل هذه الأقنعة حتى نثبت للأخرين اننا نستحق الحياة
أن الحياة هبة من الله نستحقها ولو كنا بلا وجوه

الأحد، 11 مايو، 2008

نحــــــاول




ربما ونحن فى معترك الحياة لا نشعر بالخطى فينا إلى أين تتجه ، حتى نفاجئ بالأعناق تغرق فى ما لا نستطيع تجاوزه من عقبات

وربما استطعنا ولكننا لا نرى فى أنفسنا رغبة فى التجاوز ولا قدرة علي ذلك
لقلة الحركة ، أو لحب السكون ، أو للاستسلام

ربما - ذات يوم - تتكاتف كل الآهات داخلنا وتتزاحف فى حلوقنا فنختنق

ليس من كثرة الآهات بل من عدم الرغبة فى أخراجها من داخلنا او القدرة على البوح بها

ربما نصطدم بالأخرين أو نصدم فيهم أو نصدقهم او نكذب عليهم او ننافسهم او يعادوننا او نرحل عنهم او يأخذوا كل رغبة لدينا فى الحياة فلا يبقى شىء من أجله نستمر - أو هكذا نرى - ولا يستمر فينا شىء نريده

ربما فى لحظة واحدة نرفض كل شىء فينا ويرفضا كل من حولنا فلا ربيع يغرد فينا ولا ضياء تهتدي به مأقينا ولا ظل يحتوينا ولا زهر ولا ثمر ولا قمر

ربما يتحول النهار فينا إلى ظلام دامس ، والليل إلى نفق خانق

والحلم إلى كوابيس مزعجة والحقائق إلى وهم خادع


ربما تتحول مشاعرنا الى مجموعة متناسقة من البلادة وتتحول حواسنا إلى متوالية متقنة اللامبالاه
وتتحول الايام إلى خريف دائم والكلمات سلسلة رائعة من التلفيق و الانفاس الى خناجر مسمومة النصل تمزق الذى في صدورنا فلا نحن نستطيع التحمل ولا غنى لنا عن تلك الخناجر


ربما نمر بكل هذا ربما نشعر به نابض فينا ولا نستطيع البوح بما ينبض حتى نتحاشى نظرات الشفقة او الاتهامات بالجنون من الآخرين او فقدان الثقة فى أنفسنا او بسمات ماكرة شامته من المنافسين او وصلات كذب من المحبين

نعم ربما نرغب فى التجاوز فنحاول وربما نيأس من مجرد المحاولة فلا نفعل

ربما يحدث كل هذا أو جزء منه أو طيف منه

أو لا يحدث بالمرة

لكن الشىء الأكيد أننا نستطيع التجاوز

فقط إذا قررنا أننا نستطيع

فقط إذا قررنا أن نحاول

السبت، 3 مايو، 2008

مين هيكتب التاريخ


منذ دقائق شاهدت – بالصدفة - برنامج على قناة الجزيرة أسمه على ما أعتقد ( مدونون بدرجة صحفيون ) تناول البرنامج المشاهد التي لا نشاهدها إلا فى القنوات غير المصرية ، لان الاعلام عندنا توقف عند أقدام فيفي عبده ، ونبرات نانسي عجرم
ما ضايقنى من البرنامج أني شعرت للحظة أني بعيد عن مصر ، فالعمل خارج مصر لا يترك لك وقتا للمتابعة ، وإن تابعت تشعر بأنك كالهارب من ميدان المعركة تاركا من خلفك يعانون وحدهم ، وأنك بعيد عن صفوف الصفوة التي على عاتقها تنهض المجتمعات .


فهل حقا انا بعيد ، هل حقا أني انوي إلا أعود لمصر ثانية ، مع أني ازروها كل شهرين

وما حركني فى البرنامج هو حبى وعشقي للتاريخ ، وأذكر أنها المادة الدراسية الوحيدة التي حصلت على درجتها النهائية فى كل المراحل الدراسية فى حياتي
تري من كتب لنا التاريخ ؟
تري ماذا سيكتب التاريخ عن أحداث هذه الحقبة
ماذا لو تخيلنا ثورة القاهرة الأولي ضد بونابرت حدثت اليوم ، لان بونابرت فرض الضرائب ، ترى كم ضريبة يدفها الشعب المصرى تعرفوا أن ثورة القاهرة الاولي لم تخلف وراءها قتلة ، تر كم حكم بالاعدام وكم تهمة بالخيانة وقلب نظام الحكم ستلصق بكم مليون من الشعب المحروق
حاسس أن نابليون ده كان غلبان اوي ، ومكنش عارف اصول اللعبة ، عشان كدة محكمش فرنسا كثير ، يدوب 15 سنة بس ، بذمتكم ايام نابليون مش ارحم ، من مليون ضريبة بنكعها عمال على بطال
حتى ثورة عرابي ، لما راح على عابدين عملوا – اضراب – أمام قصر الريس بتاعهم ، حاسس أن كتب التاريخ كانت بتكذب لما قالت انه قال لقد خلقنا الله احرارا ولم يخلقنا عبيدا أو تراثا ، ازاى والشعب المصري كله عبيد والحكومة بتبيع وتشتري فيه ، تخيلوا لو حد راح عمل اعتصام فى شارع الميرغني بزمتكم مش هيموت فيها العملية دي مش أقل من الف واحد ، وكمان الورثة مش هيعترفوا انهم ( مخبولون عقليا ) مش ايام الريس اللى استعان بالانجليز أرحم على الاقل مكنش فيه ايامه امن دولة
بلاش كل ده
فاكرين فيلم ارضنا العطشانة نرويها بدمانا ، والناس اللى راحو فى داهية عشان الاقطاعي محمود بيه عاوز يعمل السكة الزراعية ، كل اللى حصل فى الفيلم ده عشان محمود بيه واحد ، طيب مين يقولي كام محمود بيه موجود دلوقتى ، ده محمود بيه ، وعز بيه ، وسرور بيه ، ممدوح بيه ، وحبيب بيه ، لأ حبيب ده باشا وبيه مع بعض ده غير البشاوات والبرنسيسات ، ده حتى مندوب الشرطة بأة من مراكز القوة ، وشغلانته أنه يلم الاتاوات من سواقين المكروباس والل ليه مصلحة فى أى قسم بوليس والتاكس بالتمام ذى ماستعان سليم الاول بالمماليك لما دخل مصر عشان بيعرفو ازاي يلمو الاتاوات وعلى رأى حمدي غيث فى فيلم التوت والنبوت ( الاتاوة دي طاعة ) يعني برضه تاريخ



فاكرين حادثة دانشواي لما اتنين انجليز اصطادوا فلاحة مصرية بدال ما يصطادوا الحمام ، والفلاحين هما اللى طلعوا غلطانين عشان الانجليز مبيعرفوش ينشنوا ، طيب اهو الشرطة الفالحة اصطادوا تلاتة فى المحلة عشان برضو مبيعرفوش ، ذى ما يكون الفلاحين دول مكتوب عليهم الموت بنيران عدوة ونيران صديقة

ولا مظاهرات الطلبة لما فتحوا عليهم كوبري الجامعة ايام النقراشى باشا ، دلوقتى الطالب اللى ببنطق حرف من حروف – مظاهرة – بيفتحوا عليه هو وأهله واللى معديين من امام بيتهم البحر الاحمر المتوسط



استحلفكم الله ، كيف سيسجل التاريخ هذه الايام ، ما المسمي الذى سيسمي به امن الدولة ، والمباحث والمخبرين والمعتقلات ، والهراوات ، وقلة الأدب ، الجوع والمرض ، والفقر والاهانة ، وقلة القيمة
بماذا سيطلق التاريخ عن اللى ماتوا فى المحلة ، ومظاهرات الطلبة ، والناس اللي استجنوا ظلم لانه نطقوا .
مش ممكن تكون دي ديمقراطية ، مش ممكن تكون دى إنسانية ، مش ممكن تكون دي بلد
مصر بالطريقة دي مش بلد ، لكنها ستبقي وطن

احب بلدي ن أحب وطني ، أحب إلا أهرب من الدفاع عنها ، وأحب كل ذرة فى كيانها ، لكنى أفضل أن ابقى كما انا بعيدا عنها ليس كرها فيها ، بل لأني اعيش هنا إنسان
بكل ما تحمله الكلمة من معان
بس هيفضل سؤال
مين هيكتب التاريخ
احنا ولا الحكومة ، ولا القنوات الفضائية ، ولا وزارة الداخلية
ولا هنسيب تاريخنا يكتبه غيرنا