الثلاثاء، 23 ديسمبر 2008

حتمية السقوط


البرد قارص هنا ليلا فى هذه الايام

مما يستدعينى ان ارتدي قفازا من الصوف حتى لا تتجمد اناملي ، وحين هممت بالخروج فى هذه الساعة المتاخرة جدا ، وعلى كتفي تتدلي حقيبة بها ادوات العمل وجهاز الكمبيوتر ، وفى يد اليسري اقبض على هاتفين ، فى الوقت الذى تشرع فيه يمينى بوضع المفتاح لغلق الباب، ولاني لا اشعر بما فى يداي بفعل ذلك القفاز الذى حجب احساسي عن ما اقتني ، وهمت يدي اليسري – ذات الهاتفين – بمعاونة اليمني بمسك مقبض الباب اثناء الغلق ، وفى لحظة اعتياد على الفعل كأنه قالبا ، نسيت ان ممسك بشيء فسقط ما بيدي دون ان اشعر بالسقوط ودلنى عليه صوت الارتطام بالأرض

لا تضع حاجزا بينك وبين احساسك بدعوى أنك قادر على السيطرة ، وإلا كان السقوط حتميا

الأحد، 7 ديسمبر 2008

مبارك عليكم العيد




اطيب تمنياتي واصدق دعواتي بعيد أضحى سعيد بإذن الله




جعل الله لكم فجر يوم عرفة نورا


وظهره سرورا


وعصره استبشار


ومغربه غفران


وجعل الله لكم فيه دعوة لا ترد


ووهبكم رزقا لا يعد


وفتح لكم باب فى الجنة لا يسد




كل عام وأنت بخير وعافية




الأربعاء، 3 ديسمبر 2008

قبل الرحيل


الى اين ترحلين
تاركة خلفك
جيوش من لهيب
تشعل داخلى الفشل


الى اين ترحلين
وكل ربوع الارض
تشهد انى احبك
منذ عمر
ولم ازل


الى اين ترحلين
وكل بقاع الارض
تقسم انى احبك
منذ دهر
بلا ملل


الى اين ترحلين
لأبقى دائماً وحدى
فى الارض بلا ظل
فى الحب بلا مثل


ماذا لو ترحلين
هل سيبقى الدرب ابهى
ام سيظلم
ام ستنهار المقل


آه لو ترحلين
لن اجد بعدك
قلباً يجيب
الدمع اذا سأل


الى اين سترحلين
تاركة خلفك
تلال من هموم
فوق اجداث الامل


اى ارض سترحلين
غير قلبى
وهل الارض غارقه
مثل قلبى
بشوق قد كمل


اقسم لو ترحلين
لا حب بعدك
لا اشتياق لا حنين
لا عناق لا غزل


اقسم لو تُقبلين
سأروى الارض
تحت قدميك عشقاً
حتى تنبت الارض
تحت قدميك قُبل