الأربعاء، 22 يوليو، 2009

القيمة الزائفة



مشكلة كبيرة عانيت منها كثيرا

ألح علي أمس احد الأصدقاء للخروج إلى احد المجمعات ( مراكز التسوق ) المفتتحة حديثا فى مدينة الكويت ، والتي يقام فيها معرض لمتحف أم كلثوم (معرض الهرم الرابع ) ، وكان المعرض غاية فى الروعة والجمال المكان مصمم بطريقة مبدعة من حيث اختيار ألوان الحوائط السوداء ، وضعت مقتنيات أم كلثوم فى فاترينات زجاجية ، بشكل غاية فى الدقة والابداع كان هذه المقتنيات درر لا مثيل لها ، ناهيك عن طرق عرض المقتنيات وشاشات العرض على الارضيات التي تشعرك بان فعلا فى قلب الحدث المعروض ، ومهما كانت قدرتي على الوصف لن استطيع ان اصف جمال التنسيق والالوان والاضاءة والعرض ، فقال رفيقي وعينيه بها لمعة استحسان لانه صاحب الفكرة التي جعلتني انبهر ، فقلت له نعم نظافة المكان ورقته ونظامه اعجبني ، فأم كلثوم قيمة كبيرة ، المعرض رائع ومبهر ، ويعطيني – كوني مصري – خيلاء وفخر وانا أمشي بين دهاليزه أما ميكروفون ام كلثوم وشنطتها وجزمتها وفستانها منديلها وجوربها وقفازها واوسمتها الذهبية بلا اي قيمة ، فأذا كان مجئينا هنا لنري أم كلثوم - الله يرحمها- سيكون ذلك نصرا كبيرا ، أم لأن نري شنطة وجزمة اثار السنوات نابضة عليهم ، فهذا يعني أن هناك مستثمر جيد يستغل اهتمامنا بالشخصية ليخلق اهتماما مزيفا بادواتها ليترجم هذا الاهتمام إلى تسويقا منقطع النظير للسوق التجاري مباشرة مع ابتسامة عريضة .



كيف لا يعجبني ما أجمع الناس على الاعجاب به ، ولماذا لا انجذب للشىء المدهش بدعوي عدم تأثيره الفعلي

منذ سنوات واثناء تجوالي فى معبد الكرنك وجميعنا يعرف القيمة التاريخية للمكان بكل عناصره وتفاصيله والوانه الباقية على مر الايام اللامنتهية ، والزوار من كل أنحاء الأرض والعروض ، وجدت نفسي معجب اعجابا شديدا بكل شىء ، لكن كان هناك سؤالا دفينا داخلي وان كنت اخفيته حتى عن نفسه ، ما قيمة كل ذلك ، غير المردود الاقتصادي لحركة السياحة ، ورواج السلع والمقتنيات ، الفخر الثقافي بالمكان ، عشرات الأسئلة الداخلية التي تبرهن عن عمد اقتناعي بشئء اقتنع به الجميع بلا استثناء ، مما يدل أن هناك مشكلة اعاني منها


هل حقا أن الاهتمام والفضول هو المفتاح السري للرضا عن الافعال حتى لو كانت غير مفيدة احيانا ، فعلي سبيل المثال إن من أهم مقتنياتي قلم باركر قديم يخص والدي رحمه الله ، هذا القلم الذى يمثل لى قيمة عظيمة ، ولا يكترث به كل العالم ، فهو بلا قيمة عند سواي رغم كونه قلم نادر ، فقيمته جاءت بقدر الاهتمام به وعدم اهتمام الاخرين به هو سبب عدم قيمته لديهم

هل هذا يرجع للميول الشخصية لكل منا ، والاتجاهات الايدلوجية أو النفسية لكل كائن ، أو الهوايات أو الاولويات
أم ان الامر لا يتعدي التفضيل ، او التمني ، أو عدم المبالاة ، ام الوجاهة الاجتماعية ومحاولة الشهرة بالشىء الشهير

استطيع ان اتقبل نظرتي هذه أذا كانت بالفعل قيمة الاشياء زائفة ، أو انها ترجع للرؤية الشخصية المتابينة بين الافراد ، ولكن عندما يجمع الجميع على شىء قيم ولا اشعر بقيمته ، وقتها تكون مشكلة

فكرت فى كل هذا وانا اتجول فى السوق التجاري وصديقي ونشتري اشياء بلا قيمة لمجرد الشراء ، وصديقي يقول أنا مبسوط أني شفت الميكروفون الذى كانت ام كلثوم تغني به وبينها وبينه مثر ، فقلت له ، كنت افضل أن اسمع اغنية غنتها باي ميكروفون عن رويته .

سعدت جدا جدا جدا بالمعرض


وحزنت من نفسي

هناك 17 تعليقًا:

Doba يقول...

منذ الصغر وكل منا يتبلور داخله عدة معتقدات وآراء ومنها نصل لتكوين رؤيتنا المستقبلية وما نحب ونستصيغه وما لا يمر على عقولنا مرور الكرام

طبيعى وبديهى رفضك للأشياء الفرعية من الأمور لأنك اعتدت على نهج تفكيرى منسق وممنطق وعندما تعجب بشىء تعجب بقيمته الحقيقية ويمكن موضوع قلم الوالد ما هو إلا ذكرى للوالد نفسه مش القلم ف حد ذاته يعنى لو ضحيت بالقلم هتلاقى ان ذكرى والدك محفورة ف عقلك وقلبك مش القم هو اللى بيديهم القيمة الفعلية

مينفعشى تلوم على نفسك رؤيتك وبرده مينفعشى تلوم على الآخرين رؤيتهم لان لكل واحد ميول وأفكار ومعتقدات ومن بيطلع ردود أفعالنا

استمتع بما تحب ان تستمتع به وارفض ما يعجب الآخرون ولا تلم صدق حدسك فانه يعلم ما الأصح لك فثق به

تحياتى لما تسطر
هبة

عاشقة الأحزان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
عاشقة الأحزان يقول...

السلام عليكم

اخى الفاضل



بص هقولك على حاجه لولا اختلاف الازواق لبارت السلع
وكل وحده له طريقه بيتعامل بيها وبيفكر فيها

تحياتى ليك على ما كتبت
والاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضيه

ايناس

July 22, 2009 4:59 AM

mohamed ghalia يقول...

كان تكون النظرة مسألة أذواق تختلف من شخصية إلى أخرى
دمت بكل الود

السنونو يقول...

الاستمتاع بالأشياء المجردة بدون الوصول لحقيقتها وهم يخلقه الإنسان لنفسه ليتصور معه أنه أنجز شيئا ما يجعله سعيداً تماماً مثل من يذهب لمسرحية سخيفة لكنه يضحك ( دفع فلوس ليضحك ) إذن يجب أن يؤدى دوره للنهاية .. أتصور أن الاهتمام بأشياء الأخرين نابع من الفضول الإنسانى فقط ونهمه لمعرفة اسرار الأخرين ومخصصاتهم
تماما كما أثرت فضولنا بشكل قلم والدك ، إذن ربما ما يحدث لك هو فقط ترفع عن هذا الفضول

Lyssandra يقول...

جئت ألقي تحية
وأعلم حضرتك أن بانتظارك تاج ع الهامش .. مدونتي التانيه

ننتظر مروركم يافندم :)

تحياتي
ولي عودة

Lyssa

صفــــــاء يقول...

القلم عندك يساوى الكثير لأنه ملكك
أذا أمسكته بيدك تذكرت والدك فى موقف ما حين كان يمسكه وتتداعى الى ذاكرتك بضع كلمات رددها وقتها وتستدعى مخيلتك صورة للمكان الذى كان يجلس به ووالدتك تضحك على شئ قاله
نفس الشئ على نطاق أوسع بالنسبه للأثار
فهى ملكنا وتستدعى الى ذاكرتنا تاريخ طويل يخصنا
كأمه
أما ما يحدث تحت بند التسويق كــ متاحف الفنانين وهذا عود فريد وجيتار عمر خورشيد وفستان داليدا ومنديل ام كلثوم فهو زى ما قولت مجرد تسويق ولا قيمه له لأنها بتكون مجرد أغراض قديمه لا تخص الا صاحبها

منى يقول...

اذا كان حبك لوالدك هو سبب اهتمامك بالقلم فحبهم لام كلثوم يبرر اهتمامهم بمقتنايتهم
وربما يتدخل الفضول كثيرا

دائما احب زياره القصور القديمه و القلاع وكانى ارى اشباح من سكنوها حولى واعيش تاريخا اخر غير عالمى

اعتقد ان هناك دائما رائحه للتاريخ تثير الكثيرون
وان كانت لا تثير اهتمامك فلا يعيبك ذلك ربما لانك تبحث عن القيمه لكننا عندما نزور تلك الاماكن نبحث عن المتعه

موناليزا يقول...

:) اوقات كثيرة اشعر بهذا ايضا
ولذلك احب الذهاب الى الاماكن الاثرية والجديدة لاكتشافها ورؤيتها ولكنى لا افضل ان اشترى شيئا منها
فقد تعجبنى لوحة فنية مثلا ويعجبنى دقة وحرفية مصممها واختياره بدقة لكل شئ فيها ومع ذلك لا افضل شرائها ولكنى احب ان اراها فى مكانها الذى رايتها فيه اول مرة وهكذا
يعنى مش انت لوحدك اللى كده ماتقلقش:)

حاول تفتكرنى يقول...

هبة
مرحبا دائمة

نعم انا مقتنع تماما أن لكل منا رؤية مختلفة للاشياء ، وربما كانت هذه الرؤى المختلفة هي مصدر من مصادر المتعة فى الحياة ، واعتز دائما برؤيتي لكن يبقى دائما يجعلني اخفيها اذا أجمع عليها الجميع


شكرا لتواجدك




**********************


إيناس

اهلا ومرحبا

وكذلك الميول مختلفة ودائما لا يفسد الود

شرفتي المدونة

تحياتي واحترامي



*************************


محمد غالية

شرفتني بوجودك

مسألة الذوق بديهية ، وزواية النظرة متباينة ، فقط نريد أن نعرف فى اي اتجاه نحن

انتظر رأيك دائما

تحياتي

حاول تفتكرنى يقول...

السنونو

ردك جمع عدة مفردات هامة ، تأدية الدور ، الوصول للنهاية ، الفضول

وكلها مفردات تفسر حالات الرؤى المتابينة

نظرة رائعة لما فى نفسي

تحياتي



***************


ليسندرا

مرحبا متجددة بقدومك

واشكرك على الدعوة الكريمة بالتاج والتي ادعو الله تعالي أن احققها

والمرور هناك شرف كبير

تحياتي


********************


صفاء

عندما تقبلين انتظر اشياء سقطت مني عند تعبيري عما بداخلي حين اكتب

نعم استدعاء الشىء الهام باقتناء الاشياء هو ما يلونه بالاهتملم الكافي ، والعكس صحيح

دائما انتظر ردك

تحياتي



*****************


مني

سرني بالفعل قدومك

المتعة
هي الشىء الذى دائما نبحث عنها ، ولو جاء بحثنا بنقيضها

حتي الاستمتاع بالاطلال ولو برؤية خاصة وبنظرة مختلفة يحتاج دائما اقتناع بها ، وقيمة اخري حقيقية غير مسألة المتعة

فالمتتعة تتحقق فى كل الاحوال طالما كان خيارنا


كل الاحترام والتقدير


**********************8


موناليزا

شكرا لقدومك
أحمد لله أني ليس وحدي

فالشعور بالاختلاف عن المجموع مؤلم جدا
ولو كان مقنعا

تحياتي

ahmed_k يقول...

المقتيات تأخذ قيمتها من قيمة أصحابها ومن عاشت معهم وتنفست بنفس الهواء الذي تنفسوه فمثلا سيارات الملوك والمشاهير تضاف لقيمتها الفعليه قيمة من كان يستخدمها رغم أنها قد لا تساوي شيئا بالسعر السوقي وهكذا كل مقتياتهم وللأشخاص العاديين مقتيات الآباء والأجداد تحمل ميراثا وذكريات لا تقدر بمال كمثال القلم الذي تحتفظ به هو في نظرك قيمته من قيمة من مسكه ولامسته أنامله رحمة الله عليه
فنحن أيضا سنترك يوما ما لمن بعدنا تلك الذكريات والمقتيات فالنحرص أن لا نترك إلا ما يفتخر به أبناؤنا وأحفادنا من بعدنا

وتقبل خالص تحياتي

حاول تفتكرنى يقول...

استاذ احمد ك

حقا

ونتمني أن نترك شيئا له بعض القيمة ولو لبعض الناس

اشكرك جزيلا بمرورك

تحياتي

سلوى يقول...

القيمه ليست في الأشياء الجماديه
ولكن فيمن كان يملك نلك الأشياء
أنت نفسك تعتز بقلم والدك رحمه الله
والقيمه ليست في القلم ولكن فيمن ملك القلم وقيمته بقلبك وذكرياتك معه

وهكذا
صديقك سعيد لأته رأي مقتنيات ام كلثوم لا شك انه يحبها ... ليس المقتنيات قيمه في حد ذاتها ولكن القيمه لمن ملكها
ومقدار الحب الذي يدخرة الناس له

كما ان رؤيه تلك الأشياء تستدعي لديه الخيال
فمثلا تلك الحقيبه أكيد شاهدت الكثير
وذاك الحذاء من المؤكد أنه شاخد الكثير وشاهده الكثير ممكن تركوا هذا العالم الآن
وهكذا

ملكة بحجابى يقول...

مقتنياتنا تاخذ بريقها حسب قيمة الظرف والشخص الذى تزامن وجوده مع احتفاظنا بهذة المقتنيات

عالهامش
-------
جميل اوى ان الكويت تعمل حاجة زى كدة لام كلثوم
بجد حاجة لطيفة جدا من البلد دى

تقبل مرورى
(ملكة بحجابى )

اقصوصه يقول...

تختلف الاراء دائما :)

حلم بيعافر يقول...

ورا الحاجات الصغيرة بيبقى موجود قيمة كبيرة جدا
ونرجع ونقول الحاجات دى مجرد رموز والحكاية زى ماقال غاليا مجرد اذواق
لك عندى تاج ياريت تقبله
تحياتى