الخميس، 27 نوفمبر، 2008

كوني صمتا


عيشي صمتا
ليجف بحر أحزانك حتى الرفات
ويفيض غيمك الحاني نهرا فرات
وتوقن أن ماضيك جد قد مات
فيولد فيك امواج من أمنيات

زيدي صمتا
سيأتينى حرفك عبر آنات الحنين
ينسج حروفا من خيوط الشوق الدفين
وتظل عمرك رافضا بينا مبين
يستكين فيه منطقك ونبضك لا يستكين

كوني صمتا
كي اشعل بشوقي فيك بركان طليق
وبقايا نبض داخلك تزكي بالوجد الحريق
تختار دربا صاعدا وأنا فى كهف عميق
ينهار صمتك عندما تلقاني فى نفس الطريق

هناك 16 تعليقًا:

Mahmoud farag يقول...

ينهار صمتك عندما تلقاني فى نفس الطريق

ما اجمل هذه النهاية ...

تحياتي لروعة أسلوبك و تقبل مروري

حاول تفتكرنى يقول...

محمود فرج

هي دي المفاجأة

شكرا على الزيارة يا صديقى العزير

تحياتي

Mahmoud farag يقول...

فعلا بجد كانت مفاجأة جميله جدا بعد البداية

تحياتي لروعة اسلوبك للمرة التانية

و شكرا على زيارتك الجميلة لمدونتي المتواضعة

تـأمــلات يقول...

أنا كمان عجبتني النهايه دي

ينهار صمتك عندما تلقاني فى نفس الطريق

كلمات جميله بحق

وفقن دوما أخي

تـأمــلات يقول...

وفقت دوما أخي :)

حاول تفتكرنى يقول...

محمود

متشكر تاني يا ابو حنفي

اتمني ان توفق دائما

اخوك الكبير

تحياتي



*****************

اهلا سلوي

وأنا كمان كانت عجباني جدا

شكر لك

تحياتي لمرورك

someone in life يقول...

كوني صمتا
كي اشعل بشوقي فيك بركان طليق

عشت الصمت عمر طويل و يبدو ان بركاني سيخمد و تنطفئ ناره دون ان اجد رفيق يضرم النار فيه
تعبير جعلني اسرح بعيدا و اسكب دمعات ساخنه

تحياتي

رحــــيـل يقول...

جميل جدا

المعانى والاحساس
والنهايه طبعا


تحياتى وتقديرى لك

رحــــيـل يقول...

هو حضرتك حذفت مدونه الخواطر والصور؟؟؟؟

يارب يكون خير

حاول تفتكرنى يقول...

someone in life

ربما نحركنا الحروف

لكن لا يجب أن تهزمنا

تحياتي



**************


رحيل

الاجمل تواجدك

شكرا لكلماتك

الحروف والصور تم حذفهم

حاولت ان لا اكون متناقضا

ولكن

يموت الزمار ..... ومازلت احاول

تحياتي

عـــفـــراء يقول...

السلام عليكم
دوما نعيش فى صمت
بل جفت عيون تشتاق لمن يبلل جفنيها
يفيض لحن شجى يؤلمك بحزنه
ماضى بموته يقبضك ويحيى حاضر قد جاء
فتتولد امواج تلهم.......

فيزداد الصمت ...!!
وتضيع الحروف وسط الحنين
وترسم معانى قد لا توحى بمعنى
ويقف النبض ....

يموت الشوق ويصبح وقود.....
بقايا النبض.....رماد غميق
ويبقى الصمت ...بدون لقاء.....ويضيع الطريق.........


كل التحيه .....

سمراء يقول...

حتما ستلتقيا في نفس الطريق
فلا داع للبحث
وسينهار الصمت ويحل محله ما خزن من كلمات
فلا داع للحزن والاكتئاب
اشكرك

سمراء

حاول تفتكرنى يقول...

عفراء

الوجه مختلفا تماما

كما تختلف الاماني
والنبض
والطريق

كنت اتمني أن لا اعقب على تعليقك

ففيه فلسة أخري
قد نحتاجها

تحياتي

حاول تفتكرنى يقول...

سمراء

وان يكن

فالبحث له له بريقه

فى البداية والنهاية


تحياتي

منى يقول...

اذا فالصمت هو الانتظار حتى اللقاء
وتكون تلك البهجه التى حملتها الزهره الورديه
هكذا فهمتها
تحياتى

حاول تفتكرنى يقول...

منى

الزهرة الورية متاحة في اى حال

طالما كان الطرق مختارا

اي طريق

تحياتي لقدومك