الأحد، 12 يونيو 2016

لحظة انفجار


نعم ... فاقد الشيء لا يُعطيه إنما - ربما - ينصح به كأنه يتملكه ، فربما يتمني في داخله ان يمتلكه .

ومن يمتلك الشيء لا يستطيع -ايضا-  ان يعطيه ، رغم تمكنه منه ، قولا وفعلا ، حين يُصر المتلقي على ان لا يفهم.

فكل منّا يعتقد انه الاصوب ، الاكثر فهما واستيعابا ، العالم ببواطن الامور الإلمعي ، كلنا كلنا دون استثناء - احيانا - نعاني درجات متفاوتة من التكبر والتعالي والغرور والعناد والتعاظم ، فلا نري هذا الشيء الذي ينقصنا ، ويُكَلل به الاخرين ، وإذا رأيناه ربما توهمنا ان هذا النقص فضيلة كبري ونخترع له المسمى اللائق لتوهمنا 

قليلون منّا يكتشفون هذه الحقيقة ، في ساعة تأمل ، أو ساعة صدق ، أو ساعة مصارحة ، أو ساعة مصادفة ، ويتمنون ان يكونوا هذا الشخص المرئي لهم دون هذه المثلبة ، وربما يندمون على ضياع فرص الخروج من هذا الصندوق الممتلئ بكل شرور الدنيا ، فرصة تلو الاخري ، لكنهم ايضا لا يحركون ساكنا في الاتجاه الصحيح لان العناد والغرور والكبر يتسلط عليهم مع أول لقاء باقرانهم ، فيدفنوا ساعات الصدق والمصارحة غير مأسوف عليها 

نريد لحظة صدق ، لحظة حقيقة ، لحظة انفجار داخلي ، نجمع فيها شتاتنا ، ونهزم فيها شرورنا التي نعلمها علم اليقين ، ونواقصنا التي نحفظها عن ظهر قلب ، وغرورنا وعنادنا وتكبرنا إذا اكتشفنا يوما ان الآخرين مسوا فينا ما نعلمه عن أنفسنا ونتجاهله . 

هناك 7 تعليقات:

سعيد وحشة يقول...

صديقى الغالى
قد تكون لحظات الصدق قليلة وكلنا فى احتياج لها .. لنرى أنفسنا جيدا ولتبصر بصائرناا ...
علينا أن نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب .. علينا إدراك حقيقتنا ولإدراك قدراتنا على العطاء والبذل


موضوعك فى غاية الأهمية
سلم فكرك الرشيد


تحيااااتى وكل عام وانت بخير

قمر وليل وغيوم يقول...

السلام عليكم
كل سنه وحضرتك طيب وبالف خير
الموضوع رائع جدا ولكن كم منا يقدر يواجه نفسه ويصارح نفسه ويكون صادق بجد ويغير من نفسه
للاسف الكتير بيهرب حتى من الكلام مع نفسه
بيخاف يواجه نفسه
بيخاف يلوم نفسه
او يمكن مفكر انه صح وخالى من اى نقص او عيب وده زى ما قولت من الكبر والغرور والتعالى
حقيقى عجبنى الموضوع
تسلم اديك

حاول تفتكرنى يقول...

صاحب الهمسات البديعة

نحاول كثيرا
ويوما ما لن نفرط في فرص الصدق التي نكتسبها

اشكر مرورك الكريم وكل عام وانت بخير

تحياتي

حاول تفتكرنى يقول...

الفنانة المتلألأه
نهرب ... ربما
نخاف ... ربما

ولكن نعرف انفسنا جيدا ولو لم نعترف بذلك

اشكرك علي التواجد هنا وكل عام وانتي بخير

تحياتي

رحاب صالح يقول...

نحتاج دائما الي اوقات نلملم بها شتات انفسنا لنعرف ماذا نفعل
قد لا نملك شيء
وقد نفقد كل شيء
لكننا بالنهاية نكون تعلمنا وفهمنا ما نريد
مسائك بنفسج

حاول تفتكرنى يقول...

رحاب صالح
هذا الوقت دائما متاح
حين نقرر ذلك

اسعدتني الزيارة
تحياتي

Blogger يقول...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

تداول من أي مكان وقتك ثمين. تداول من خلال الكمبيوتر أو الجوال أو الكمبيوتر اللوحي