الثلاثاء، 22 مايو، 2012

مصر مش وجهة نظر



عد ساعات قليلة سيخرج شعب مصر العظيم ليختار رئيس له لاول مرة في التاريخ .. وانا لا اهتم كثيرا بمن يربح في هذه الانتخابات  - برغم تصويتي لشخص من المرشحين – ويجب عليا جميعا ان لا نهتم بمن سيكون رئيسا ومن سيكون عضوا في المجلس النيابي ومن سيكون عضوا في المحليات ومن سيكون محافظا ، ليس من المنطق ان نفرح لبلوغ شخص نؤيده أو نحزن ونتراشق بسبب فشل آخر نتمني فوزه ، فهولاء اشخاص سيجيئون ويرحلون ، سيقبلون ويدبرون ، وترشيحاتنا لهم – مهما اختلفنا – ما هي إلا وجهة نظر ،، ومصر ليس وجهة نظر

مصر التي ابتكرت وطورت الحروف الابجدية واخترعت المداد وطوعت الحجر كأوراق  يجب ان لا تهتم بالاشخاص ،، انما بالمؤسسات
فالدستور  اهم من الرئيس
والقانون اهم ممن يشرعه ومن ينفذه
والعدل يضمن التشريع والتنفيذ
فالدستور والقانون والحريات المقترنة بالعدل والمؤسسات التنفيذية لا يقبلون ان يكونوا وجهات نظر نختلف فيهم ، انما نقبل ان تختلف وجهات نظرنا في شخص ما ، او برنامج ما ، او تيار فكري ما ، او حتي سلوك ما لكن مصر ليست وجهة نظر

لا اعرف كيف يفكر المرشحون الثلاثة عشر في هذا المنصب ( رئيس مصر ) مصر التي قال عنها عمرو بن العاص رضي الله عنه ان حكمها يساوي خلافة ،، لا اعرف كيف اتخذوا هذا القرار الصعب في هذا الوقت بالذات ،، والذي جعلني اعتبر ان الاذكي على الاطلاق هو البرداعي ،، لكن
اي كان تفكيرهم ،، او توقعاتهم عن اتجاهات الشعب نحوهم  ، اي كان الكاسب او الخاسر او الناقم ، او الناعم او المتسامح او المنتقم ...... يجب ان يدرك شىء واحد ان اعظم ما في مصر هو المصريين والمصريين كاشخاص اعتباريين ليسوا وجة نظر

ان شخصية المصري ممتدة في عمق التاريخ يستحضرها وقت الحاجة فيكون دائما في الصدر .. عرفوا التوحيد قبل الديانات السماوية ... لان لهم الحديد قبل اكتشاف النار .... شيدوا الصروح قبل اختراع الآلة
علمنا التاريخ ان المصريين اعظم ما في مصر بصبرهم وترابطهم جلدهم فلم يكونوا يوما متأثرين بل كانوا ابدا مؤثرين .. لن يفلح معهم كائن مهما علا في شق ترابطهم مسلمين مسيحيين ، نساء ورجال ، يمين يسار فهم دائما معا في الرخاء معا ، وفي الجدب معا , وفي الحرب معا ، وفي كفاح عبر تاريخ معا ، فالشخصية المصرية ليست وجهة نظر

هناك من يقول اننا لن نتقدم لاننا دائما ننظر للماضي ونتكلم عن التاريخ وانا أؤكد اانا وجدنا في فترة كبوة مرت بها مصر وكبواتها كثيرة وقامت بعدها قوية غنية مثمرة وان كنا – في هذه الفترة – فقراء ضعفاء مكلومين فهذا بسبب اننا اغقلنا كتب التاريخ .... فلنفتح كتب التاريخ لنعرف ثيمة البلد التي ننتمي لها فالتاريخ ليس وجهات نظر

ايها الرئيس القادم .... لن نقول يسقط الرئيس القادم .. لكن تذكر ان هناك 90 مليون مصري يراقبون انفاسك وقد اخترت ان تضع رقبتك امام سيوفهم ، فكن لهم الرئيس الذي يتمنون ويليق باسم مصر ، تدخل التاريج وأن اختلفت فيك وجهات النظر 

هناك 5 تعليقات:

سلوى يقول...

فعلا مصر هتفضل مصر مهما حصل

حفظها الله من كل شر
دمت بكل الخير

جسر الى الحياة يقول...

فلتحيا مصر ولا يهم من يسقط فمن يسقطون من اجلها هى وحدهالتظل مرتفعة الهامة...اللهم استودعتك وطنى فاحفظه من كل سوء
تحياتى

حسن ارابيسك يقول...

الحقيقة
دلفت لهنا بعدا لفت نظري عنوان مدونتك الجميل وهو له عندي ذكرى لتدوينة قديمة كتبتها عندي منذ زمن ( حاول تفتكرني )
المهم صديقي العزيز
عنوان مقالك في حد ذاته عنوان عبقري وهو في حد ذاته يحمل كل معاني مقالك بل ويفوق أيضا ( مصر مش وجهة نظر ) وقد أصبت كثيرا فيما اشارت اليه مصريتك الجميلة
تحياتي
حسن أرابيسك

عطش الصبار يقول...

العنوان عبقرى
لكن الست معى بعد الانتخابات الرئاسيه ان مصر ستكون وجهه نظر وهل هذا ما كنا ننتظره

سمراء يقول...

نعم الدستور اهم من الرئيس والقانون اهم ممن يشرعه

فمن يضع الدستور ومن يشرع القانون

هل هم من عرفوا التوحيد قبل الديانات السماوية ... لان لهم الحديد قبل اكتشاف النار .... شيدوا الصروح قبل اختراع الآلة

أم انهم عبدة الكراسي، مقلبي الحقائق، ذوو المصالح الشخصية

القدماء هم من تركوا لنا اثارا وتاريخا مشرف

والمعاصرون هم من تركوا لنا حطاماً وتاريخاً مضمحل

والرهان الوحيد هو 90 مليون مصري يراقبون أنفاسه، اذا راقبوها فعلاً

مجرد وجهة نظر
ومصر ليست وجهة نظر

السمراء