الأحد، 25 أكتوبر، 2009

عشتار


عشتار شابة ممتلئة الجسم ، ذات صدر نافر، وقوام جميل ، وخدَّين مُفعمين بالحيوية ، وعينين مُشرقتَين يتوفَّر فيها، إلى جانب جمالها الأخّاذ ، سمو الروح ، مع رهافة الطبع ، وقوة العاطفة ، والحنو على الجميع


ففي فمها يكمن سرُّ الحياة ، وعلى شفتيها تولد الرغبة واللذة ، ومن أعطافها يعبق العطر والشذا يكتمل بحضورها السرور، ويشيع مع ابتسامتها الأمن والطمأنينة في النفوس غالبا ما نشاهدها وهي تجوب الربوع بخفَّة ورشاقة ، فتتفجَّر الينابيع خلفها بالماء والعطاء ، وتُزهر الأرض بالسنابل والنماء.


وقع في غرامها الشعراء ، فخلّدوها بأعذب الأوزان وأحلى القوافي ، وهام بحبِّها الأدباء ، فوهبوها أجمل النصوص الملحميَّة وعشقها الفنانون ، فرسموها على أرشق الأختام الأسطوانية وصنعوا لها أرقى التماثيل التي تكاد تنطق بالحياة ، وولع بها الموسيقيون فنغّموها لحناً راقصاً على أوتار العود وفوهة الناي.

عشتار ، الاسطورة التي عشقتها منذ صغري ، ومازلت ، برغم يقيني أنها أسطورة وانها كمئات الأشياء الخيالية فى حياتنا ، لكنها امامي دائما ، تحمل ميلاد الحرف من بين اناملي منذ الصغر ، حيت اكتب ، وحين أبوح ، وحين اعشق

لعشتار الآن


كلمة فى مدونتي










هناك 10 تعليقات:

صفــــــاء يقول...

ههههه هل نرى الأن أحدى أشراقات الاهه الحب والخصب ؟

(حيت اكتب ، وحين أبوح ، وحين اعشق

تراها احدى تجلياتها على روحك ؟

سؤال خبيث

سلوى يقول...

أن يكون لها مثل هذا التأثير
وان يكون منك كل هذا الإفتنان بها
فلا أقل من ان تذكرها مدونتك
في اسطر قليله لكنها معبره :)

الأحــــــ إيناس ــــــزان يقول...

مممممممممممممممم

احجز

وارجع تانى

الأحــــــ إيناس ــــــزان يقول...

أسطورة عشتار أسطورة عراقية المنشأ .. و كما قيل عنها



فتاة مسلّحة بقوى الطبيعة .. وهي حبيبة تموز



وقد وصفت بأنها :



شابة ممتلئة الجسم ، وقوام جميل، وخدَّين مُفعمين بالحيوية، وعينين


مُشرقتَين، يتوفَّر فيها، إلى جانب جمالها الأخّاذ، سموالروح، مع رهافة


الطبع، وقوة العاطفة، والحنو على الشيوخ والأطفال والنساء




في فمها يكمن سرُّ الحياة، وعلى شفتيها تتجلى الرغبة واللذة، ومن أعطافها


يعبق العطر والشذا



يكتمل بحضورها السرور، ويشيع مع ابتسامتها الأمن والطمأنينة في


النفوس



تجوب الحقول بخفَّة ورشاقة، فتتفجَّر الينابيع خلفها بالماء والعطاء، وتُزهر


الأرض بالسنابل والنماء



أشكرك على ما ترفدنا به من موضوعات جميلة ومفيدة



دمت أيها الأسطوري

همســات عــلى ضــوء الــقمر يقول...

كتبت كلمات قليلة لكن معبرة

عشتار ، الاسطورة التي عشقتها منذ صغري ، ومازلت ، برغم يقيني أنها أسطورة وانها كمئات الأشياء الخيالية فى حياتنا ، لكنها امامي دائما ، تحمل ميلاد الحرف من بين اناملي منذ الصغر ، حيت اكتب ، وحين أبوح ، وحين اعشق

لعشتار الآن

ووصفك ليها جميل

بحييك بجد

Doba يقول...

حاولت كثيرا ان أفهم لم هذا الاعجاب الشديد بهذه الشخصية عشتار

وكلما فكرت اكثر كلما توصلت الا انها تمثل لك المرأة التى تتمناها فى حياتك بمعنى ان تملك من مقومات الجمال والذكاء وأن تسطيع ان تمدك دوما بالالهام الشديد الخصب

هل توجد تلك المرأة بالحياة عن جد أم لا

هل تستحق المرأة بالفعل مثل هذا التقدير إن وجدت أم بطبيعة الحال حينما توجد مثل هذه المراة ويمتلكها الرجل تصبح بلا هوية أمام الرجل الشرقى المصرى بشكل خاص

هل تستطيع إن وجدت عشتار حقيقية فى حياتك أن تحافظ عليها وأن تحتويها لتبث كل الجمال لكل ما حولها

اشكرك لدعواتك ولسؤالك واهتمامك
اشكرك لإثارة التساؤلات عن طريق تدوينتك الجديدة

مبدع ومتالق كالعادة

هبة

حاول تفتكرنى يقول...

صفاء

من غير خباثة

احببت الأسطورة منذ صغري

رغم ادراكي الكامل باسطوريتها

تحياتي



**************

سلوي

مرحبا
مجرد تذكرها وتذكر ان المدونة لا تحتوي على شىء منها

تحياتي

***************

إيناس

معلوماتك عنها كاملة

اشكر تواجدك

أحييك

***************

همسات القمر

وصفت فقط حالة تذكرتها

اشكر زيارتك جدا

تحياتي



************

هبه

حمد لله على السلامة

تحليل منطقي للحالات الثلاث

اسطورة فحسب

اشكر زيارتك جدا

تحياتي

رشا يقول...

عشتار فينوس الشرق ربة الجمال كلمات جميلة

Tamer Nabil يقول...

سطور جميلة

ومعلومات قيمة

ربنا يوفقك

مع خالص تحياتى

حاول تفتكرنى يقول...

رشا

مرحبا بزيارتك

واشكرك على التعليق

تحياتي


**************

استاذ تامر

تحياتي لك

شكرا جدا على رأيك