السبت، 26 يوليو، 2008

غلاف



مشكلة لم استطيع التعامل معها على مدي حياتي
ترى ماذا نسمي من لا يستطيع التغلب على مشكلة يواجهها طوال سنوات عديدة من المحاولة ولا يستطيع !!!


كانت امنيتي أن اقرأ مسرحية تاجر البندقية لشكسبير ، واقتنيت المسرحية منذ سنوات واضفتها الى عشرات الرويات التي تعج بها مكتبتي الخاصة وحاولت قراتها مرات عديدة فى كل مرة لا اتعدي وريقات تعرفنى بأبطال العمل


حكي لى أحد الاصدقاء قديما عن الصور البلاغية فى رواية العصيان لالبرتو موروفيا ، الرواية معى الان فى سفري كما كانت منذ سنوات طويلة ولم احرك ساكنا نحوها بالرغم من فضولى المتنامي لها


روايتين من شخص ما للكاتب البرازيلي البرتو كويلهو ، مع أخذ تعهدات غليظة بإتمام القراءة ، الرواية الأولي أسمها ساحر الصحراء (السيمستائي ) والثانية اسمها فيرونكا قررت ان تموت ، وبرغبة كاملة فى كسر هذه الحالة من الخذلان للنفس قررت القراءة ، فقرأت الأولي حتى قبل النهاية بصفحات قليلة ، فقد كنت اعبر الصفحات كمن يطالع عناوين الاخبار ، حتى أصل للكنز وأنتهي ، وفى الرواية الثانية لم اتجاوز المنتصف للدرجة التي لم اعلم معها مصير فيرونكا ، ولم اعرف الهدف من الاهداء


فكرت كثيراهل انا ملول ، ربما ، ولكن هناك كتبا لا احصي مرات قراءتها


ربما لأني لا احب الروايات والمسلسلات والتليفزيون بأسره ، لكنى أجد نفس تماما حيت اشاهد فيلم ابيض واسود خاصة لو كوميدي حتى أنى احفظ سيناريوهاتهم عن ظهر قلب


مشلكة ، تبدو واضحة عندما اقرأ لأحد ما افكار مستقاه من أحد الروايات ، فلا أجيد التواصل والمواصلة ،المشكلة باتت عقدة كبيرة فى حياتي ، يتمد تأثيرها إلى ابعاد التعامل مع الآخرين الذين يجيدون استخلاص العبر من القراءة


يبقى جانب ضئيل جدا ، يعطينى املا بأستمرار المحاولة دائما مع قناعتي الشخصية باني لم افعل ، هو أني مازلت احتفظ بعشرات الكتب التى لم انفض عنها غلافها


هناك 10 تعليقات:

shaimaa samir يقول...

انا كدة هقلق على الديوان
_وجه مبتسم_
قولى هتكون مستعد امتى
ومفرغ ذهنك تماما
عشان ابعته



للاسف لم اقرا روايات
وربما لم اقرا الشعرالا قليل


ودى خطوة بدات فيها دلوقتى جدا
والله المستعان


لكنى معك ان هناك كتبا لا نستطيع ان ننساها
ربما لانها تفجر بدواخلنامعانى
اواشخاصا فى احلامنا

عموما ربما تجدنفسك فى القراءات الموضوعية
والاجتماعية الفلسفية
ولاتجدخها فى الروايات
هذا وارد جدا
ولكنك لست بملول


تحياتى

سمراء يقول...

انا من عشاق بولو كويلو قرأت رواياته جميعها
من اجملها فرونكا تقرر ان تموت
الا ان تلك الروايات هي حالة اما ان تكون فيها او تدخل فيها بعد القراءة

يبدو انه وقت غير مناسب لقراءتها
في جزء كلمات للمس كتبت الكثير من الجمل التي كتبها كويلوا ومستني

اعتقد انك لست ملول
سمراء

حاول تفتكرنى يقول...

شيماء

لا قلق بالمرة
الايميل منتظر

تكلمت فقط عن الروايات
ثقيلة جدا ولا ادري السبب ، مع اقتناعي ان بها عبر يجب أن ندركها

ربما تتغير الظروف لهذا مازلت أحاول

تحياتي

Doba يقول...

أنت لا تحتاج سوى قرار ببداية القراءة
بمعنى آخر
أنت أقنعت نفسك بعدم المقدرة على التواصل والمواصلة
أكسر هذا الحاجز
ولتصنع فنجان من القهوة
ولتبدأ بالدخول لما بعد الغلاف

وفى إنتظار التفاصيل
الإنسان بطبعه ملول وده طبيعى

تحياتى
هبة

حاول تفتكرنى يقول...

سمراء

نعم اسمه باولو مش البرتو
وبالفعل اسم الرواية تقرر وليس قررت
شكرا على التوضيح

ولكن ليس من الطبيعي أن يكون العمر كله وقتا غير مناسب للقراءة

قرأت موضوعك عن باولو كويلهو ولا اعرف هل علقت هناك أم لا ، اعتقد أني لم افعل

وهذا ما يعكسه هذا البوست
احيانا اقع فى مشكلة عدم القدرة على التواصل مع الشىء الجيد
يكفينا قراءته بأقلام الاخرين

تحياتي

حاول تفتكرنى يقول...

اهلا هبة

مع اني لا اتناول القهوة إلا نادرا ، لكنى لا احصى عدد ما تناولته فى سبيل المحاولة

ولكنى اعترف أن محاولاتي متباعدة
لكنى أنفذ الوصية ، فربما أكنت هناك تفاصيل عن قريب

تحياتي

منى يقول...

لا لا تحاول
لا تمسك كتاب او روايه
الا عندما تجد نفسك تريدها حقا
تتمنى قراتها
انه ليس واجب كى تفعله مرغما
انها متعه واى متعه
كل شئ يجب ان يكون فى موعده وموعد القراءه عندما تريد ذلك
وان كان الامر يقتصر على
الروايات_رغم عشقى لها_ فلا داعى للقلق
تحياتى

.. نرمين زين الدين .. يقول...

بداية :
هل أنت من محبي القرأة
ما ألاحظه أنك كذلك .. ولكن ما أراه أنها حالة وستمر ..
لربما في وقت قرائك لم تكن في الحاله المطلوبه
لأن علي حد قولك كنت تجتاز الصفحات من أجل الوصول إلي النهاية
ما أراه أنك قررت تشبع رغبة معينه عندك وهي الانتهاء من الرواية

وليس الاستمتاع بها !!!

وأعتقد أنك تري هذا كهدف أمام عينيك وهو الانتهاء من الروايه ( كفكرة تحدي لنفسك ) ....

انا حاسة ان كلامي كتر أوي

بس المشكلة دي مش عند حضرتك بس
ده في ناس بقي نفسها تتعود علي حاجه وتغير حاجه وعلي طول بتحاول وبتفشل و مش عارفه تعمل ايه ..
تخيل بقي حضرتك ان الحاجه دي أن الواحد ما يتعاملش علي طبيعته مثلا عشان ممكن يتقابل من الناس برد فعل غلط أو يتفهم غلط أو أو أو ...
أعتقد ان هذا هو المحزن في الموضوع ..

برده اتكلمت كتير اوي.....
عذرا ..........

تسعدني كتاباتك كثيرا و أحب قرائتها
حتي وإن كانت متعلقة بالروايات والتي طالما أحببت كثيرا قرائتها ....


جزيت الخير

حاول تفتكرنى يقول...

منى
هى دي المشكلة
أنا لا احب الروايات
ولكنى لا أمسك شىء إلا عندما اريد قراءته بالفعل
والروايات لا استطيع أن اكملها

نعم الروايات فقط
ولست قلقا
ولكن يجب أن أحاول
تحياتي

حاول تفتكرنى يقول...

نرمين

كل إنسان يحب القراءة ، ولكن يبقى مجالها

أجتياز الصفحات لأنهاء المهمة الثقيلة فيه شىء غير طبيعي

وفى الموضوع ده بالذات أكون من الناس اللى مش عارفة تعمل ايه

شكرا لزيارتك
تحياتي