الأحد، 25 مارس، 2007

فلتحيا الفنكوش


لماذ سأقول لا فى الاستفتاء غدا

ولماذا سأرفض دعوة المعارضة لمقاطعة الاستفتاء

فيجب ان نقتع اولا بميولنا قبل ان نقاطع أو نشارك


فى البداية اشفق على كل من اتخذ قرارا بالمشاركة وحاول ان يعرف المواد الدستورية المستفتي على تغيرها ، فقد تعبت بحثا عنها فى كل الصحف ، والحوارات المئية والمسموعة فى وائل الاعلام المختلفة ،وبالكاد عرفت قشورا وسط هذا التعتيم الاعلامي ، وسألت نفسى هل سيحاول كل ناخب معرفة ماغ حاولت معرفته .


معظم الجرائد المعارضة تدعو للمقاطعة وانا ارفضها ،

فالناس مقاطعة من الأصل

فكل واحد من عشرين اعرفهم لا يملكون بطاقة انتخاب ولا يعترفون بحقهم هذا بل ويتنازلون عنه وهذه سلبية كبيرة والتبرير بان صوتهم لا يقدم ولا يؤخر سلبية اكبر ، عليه ان يذهب وبعتاد على الذهاب للإنتخاب ربما جاء يوما واصبحت المور فى بلدنا حقا ديمقراطية


فلنذهب وننتخب


أنا ساقول لا

ليس ذلك ترفا منى ولا معارضة من اجل المعارضة ، ولا لأن الحكومة كذابة ، ولا لأني أمارس حقى فى التصويت من أجل الممارسة ، ولا مشاركة منى فى العملية السياسية ، ولكنى ساقول لى لأنهم لم يحترموا الشعب فى اختيار المواد المغيرة ، وهم يغيرون المواد التي تناسب المرحلة القادمة من اجل احكام السيطرة على الشعب ، ويزيد الجلاد اسواطا فى يده ويزيد الشعب ركوعا


ببساطة

لو سيادتك دخلت مطعم مهما كان درجته ، ووجدت الشيف أو السوبر فيزر يخبرك أن الوجبة اليوم اجبارية ، ومن حقك القبول أو الرفض ، وعندما تساله ما هي الوجبة يقول لك ، مكرونة بالرز ، وبوفتيك فسيخ محشو بالمهلبية ، وطاجن كوارع بالخضار ، والحلو بسبوسة بالفلفل الأحمر محشية بالزعتر وكبد النمل

وعندما تقول له خلاص ادينى بوفتيك ، وطاجن خضار وحته بسبوسة ، يقولك لا وحياة امك ، أما ان تأكل بالشكل اللى انا قلتهولك ، او عنك ما دقته وغور فى داهية من هنا


ده اللى عملته الحكومة طبخت طبخة دردي وعاوزانا ندوق ، ومش بس ندوق ، وكمان نقول الللللللللللللللللله

تغير الدستور شىء خطير ، لا يجب ان يتسلق بهذا الشكل من أجل اهداف معروفة


كثيرون من الكتاب والمحاورين سقطوا من نظرى من كثرة التهليل لعبقرية اختيار المواد المقرر تغيرها

طب كانوا فين من زمان ، وكانوا فين لما تغيرت المادة 76 من سنة ، عارفين الناس دى ، لو جه رئيس تاني ، وعدل نفس المواد ، هتلاقيهم بيهللوا برضة للعبقرية

فعلا

المواد هتتغيير هتتغير ، محدش هيقدر يقول بم ، بس أنا مش هقاطع وهروح انتخب وأعمل اللى عليا واقول لا

مش عشان لأ

عشان الأكل مش عاجبني ، ومش هأكل اجباري


حد هياكل .؟
تحديث
ملاحظات على لجنة الانتخابات
أولا : لا أحد من الناخبين ابدا حوالى الساعة اتناشر الظهر
أكثر من 10 افراد منتشرون كأنهم لجان تنظيم لحفل أو اعضاء لجنة استقبال على صدوروهم كارنبيهات الحزب الوطنى
ثالثا ك لا يوجد قاضى فى اللجنة ، فلا احد فيها شكل ووقار القاضى ، ولو أن هناك قاضيا لن يسمح ابدا بالشحص الذى ناولنى بطاقة التصويت ان يبتسم بسمة بلهاء وهو ممسك بالقلم ويقول لى ( اعلملك ) وهو يضع طرف القلم على علامة نعم وكاد ان يفعلها
رابعا : الصندوق مليان عالاخر للدرجة التي حشرت معها البطاقة بالعافية ، ولكن العجب اين هولاء الأفراد الذين صوتوا
ليت من احجم على المشاركة شارك ، فقد فاته الكثير

هناك 11 تعليقًا:

حــلم يقول...

والله انا نفسى مش جايبانى
بعد الوصفة دى خلاص كرهت الاكل كله

وكمان مش معايا بطاقة اروح بيها اى حتة

ممكن اصوت فى بيتنا.. واهو كله صويت

تشبيهك جميل جداً

يع

:)

حاول تفتكرنى يقول...

اهلا حلم
صوتى زى مأنت عاوزة
قابليني لو حد قالك ظانت فين

التشبيهات الناطقة مقتبسة من طيارة ورق

تحيلاي

حاول تفتكرنى يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Sampateek يقول...

شربناها و اللي كان كان

حاول تفتكرنى يقول...

اهلا سمباتيك

قصدك تقولي كلناها واللى كان كان

حقيقى طعمها مر أوى

تحياتي

35L يقول...

لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

sara يقول...

اولا مبروك علينا رجوعك التدوين
ولونها متاخرة بس انبسطت جدا اما لقيت مدونتك فتحت
ثانيا
لسه هندوق الحجات الجميله دى شويه شويه
يلا معانا ربنا

حاول تفتكرنى يقول...

351

اهلا بالقلم النبيل
قلنا لأ للاسباب السالفة

تمتعنا فى مدونتك
تحياتي



اهلا سارة
ده شرف كبير انا مش أده

تحياتي

مهندس زراعي يقول...

مررنا جميعا كشعب بحالة الولادة المتعثرة لما سمي بالتعديلات الدستورية . والحمد لله وبعد ما مررنا به رزقنا بما كنا لا نريده ولا نأمله رزقنا بكل شئ سيصعب علينا القادم أو سيصعب علينا الموجود والدائر . الحمد لله واهب كل شئ رازق الفقراء وملاذ التائهين كانت نتيجة
الاِستفتاء مبهرة الى أقصى الحدود وكانت كما توقعها الجميع . وانتصر رجال المستقبل ورجال الأعمال .الشئ الذي يسألة رجل الشارع الان هو ( وماذا بعد التعديلات الدستورية ) هل سيتم الأسراع من أنهاء عملية الحكم والأقاويل حوله وتخرس كل الألسنه بواسطة الدستور الجديد أم سيتم حل مجلس الشعب لأقصاء المعارضه الاسلاميه وغيرها من المجلس بغرض أتاحة الفرصة لوجود رجال لا يعرفون أصلا معنى كلمة مجلس شعب او دستور او حتى معارضه أو حكم أو سيتم أتخاذ الأجراءات ضد الشرفاء بواسطة ما يسمى (بقانون الأرهاب ) وذلك عند اللزوم ألأمر أصبح الان صعبا على رجل الشارع البسيط والفلاح الذي لايملك سوى فأسة والعامل الذي يطالب بزيادة أجرة أو يطالب بألاصلاح بداخل مصنعه . الأمور اصبحت تتعقد أكثر من سابق لأن الجميع الان لا يعرفون ماذا سيحدث والشئ الذي يلفت النظر الان هو حالة الهدوء الشديد من جانب الحكومه ورجالها ومن جانب المعارضه ورجالها سواء معارضه اسلاميه او غيرها . فهل سوف نرى سيئا في الايام القادمه ؟ أم سنرى المستقبل بأشراقه ؟ هذا هو حال الشعب في الشارع هذا هو حال من أستمع الى أجهزة الراديو والتلفزيون المصري وحال من وزع عليه أهداف التعديلات الدستوريه من جانب نواب الشعب المتمثلون في الاخوان او المستقلون ؟

حاول تفتكرنى يقول...

اهلا بالمهندس

حللت كل السلوكيات الماضية بحرفنة فى عدة أسطر

والحقيقة أن الأهداف معلومة للجميع حتى رجل الشارع العادي سواء أكانت معلنة أم غير معلنة

وفى النهاية
الحمد لله

تحياتي

غير معرف يقول...

滿.......................................................