الخميس، 22 نوفمبر، 2007

الاعصار





سنتعانق

هناك 7 تعليقات:

البنت الشلبية يقول...

ما شاء الله ايه الحب ده كله
بس ياريت تبقى البراهين مقنعة فعلا

سلام

حاول تفتكرنى يقول...

البنت الشبلبية

الأمر لا يحتاج لبراهين

بل هو برهان يبرر أى شىء


زرت مدونتك سابقا فمرحبا بتشريفك
تحياتي

متغيرة شوية يقول...

ولأن العناق هو نهاية لبداية جديدة

حاول تفتكرنى يقول...

متغيرة شوية

حتى البدايات والنهايات ربما لا نستطيع تحديدها

تحياتي

shaimaa samir يقول...

فى لحظة جنون مفاجئ ، اجتاحني حبك كالإعصار ، جرفنى إلى ما ليس لي قدرة على اختراقه ، أو النفاذ منه ، لا اعرف ماذا خبأ لى وراءه ، وكأن أردية الخوف ترتديني ، فأتمنى أن أمزقها ، رداء وراء رداء ، ولا استطيع ، فلا مخلب لى أمامه ، ولا مهرب لنا منه ، فإلى ما نذهب سيصلنا ، وإلى ما نقاوم سيعتصرنا ، دونما أتفاق ، دونما انفراد
وفى لحظة أكثر جنونا ، سنعترف ، بأنه يمتلكنا ، وبلا سبب ، فأني لا أملك جوابا ، ولا تفسيرا مقنعا ، بل أملك ملايين البراهين بأنه ما جعلنى ما عليه أبدو .

فى لحظة جنون بلا وصف


سنتعانق



رائعة

حاول تفتكرنى يقول...

شيماء
الروعة فى الرد
أم فى البوست

شكرا لأنك تشعرينى بقيمة ما أكتب

تحياتي

shaimaa samir يقول...

الروعة فى احساسك وقتما كتبت هذا الكلام
ومن جعلك تكتبه

هذا فقط